دور الأشنات في حماية النباتات،واهم التطبيقات الزراعية والطبية لها

الأشنات هي كائنات تعايشية مدهشة تتكون من ترافق بين الفطريات والطحالب أو البكتيريا الزرقاء. هذه الكائنات تلعب دورًا هامًا في حماية النباتات من الجفاف والحشرات، خصوصًا في المناطق الجافة أو الباردة أو المرتفعة. من طرق حماية الأشنات للنباتات: تساعد في تكسير الصخور وتثبيت التربة وتحول ثاني أكسيد الكربون إلى أكسجين وتثبت النيتروجين في التربة وتحمي النباتات من الجفاف بفضل قدرتها على امتصاص واحتباس الماء وتحمي النباتات من الحشرات بفضل قدرتها على إفراز مواد مُبْعِدَة أو مُسْتَطِيرَة. يجب علينا أن نقدِّر هذه الكائنات الفريدة من نوعها، وأن نستفيد من فوائدها، وأن نحميها من الانقراض.

دور الأشنات في حماية النباتات

الأشنات تلعب دورًا هامًا في حماية النباتات من الجفاف والحشرات، خصوصًا في المناطق الجافة أو الباردة أو المرتفعة، حيث تواجه النباتات ظروفًا قاسية للبقاء. من طرق حماية الأشنات للنباتات:

  • تساعد في تكسير الصخور وتحرير المعادن وتكوين التربة. هذه المهمة تسهل على النباتات التثبيت والامتصاص والانتشار في الموائل التي تفتقر إلى التربة.
  • تثبت التربة وتمنع التآكل. هذه المهمة تحافظ على رطوبة التربة وتمنع فقدانها بفعل الماء أو الريح. كما تمنع نمو الأعشاب الضارة التي تستهلك الماء والمغذيات من التربة.
  • تحول ثاني أكسيد الكربون إلى أكسجين عبر التمثيل الضوئي. هذه المهمة تساهم في زيادة نسبة الأكسجين في الجو وتخفض نسبة ثاني أكسيد الكربون، مما يحسِّن من جودة الهواء وصحة النباتات.
  • تثبت النيتروجين في التربة عبر بعض أنواع البكتيريا. هذه المهمة تزيد من خصوبة التربة وتساعد في نمو النباتات الأخرى التي تحتاج إلى النيتروجين كعنصر ضروري لبناء البروتينات والحمض النووي.
  • تحمي النباتات من الجفاف بفضل قدرتها على امتصاص واحتباس الماء. الأشنات تستطيع العيش في المناطق الجافة أو الباردة أو المرتفعة، حيث تكون معدلات التبخر عالية. هذه الأشنات تستخدم خيوط الفطر كشبكة لامتصاص الماء من الهواء أو المطر أو الضباب، وتحفظه في خلاياها. عندما تجف الأشنة، تدخل في حالة سُبَات، وتستطيع العودة إلى الحياة عندما تحصل على الماء مرة أخرى. هذه القدرة تسمح للأشنات بتزويد النباتات المشاركة معها في الترافق بالماء في الظروف القاسية.
  • تحمي النباتات من الحشرات بفضل قدرتها على إفراز مواد مُبْعِدَة أو مُسْتَطِيرَة. بعض أنواع الأشنات، خصوصًا التي تحتوي على فطور، تستطيع إفراز مواد كيميائية تسمى مُبْعِدَات (repellents)، وهذه المواد تؤثر على حاسة الشم أو الذوق للحشرات، وتجعلها تبتعد عن النباتات. كما أن بعض أنواع الأشنات تستطيع إفراز مواد كيميائية تسمى مُسْتَطِيرَات (volatile compounds)، وهذه المواد تستقطب حشرات مفترسة أو طاردة للحشرات المؤذية للنباتات.

التطبيقات الزراعية والصناعية والطبية للأشنات

الأشنات لها تطبيقات مهمة في مجالات مختلفة، منها:

  • التطبيقات الزراعية: الأشنات تساعد في تحسين خصوبة التربة وتثبيتها ومنع التآكل. كما تساعد في تثبيت النيتروجين في التربة عبر بعض أنواع البكتيريا، مما يزيد من إنتاجية المحاصيل. كما تستخدم بعض أنواع الأشنات كغذاء للحيوانات، مثل الرِّئْسَانِ، أو كمادة صبغية للصوف والقطن.
  • التطبيقات الصناعية: الأشنات تستخدم في صناعة المستحضرات التجميلية والصابون والشامبو، حيث تضفي رائحة طيبة ولونًا طبيعيًا وخصائص مضادة للجراثيم. كما تستخدم في صناعة المواد المضادة للصدأ والتآكل، حيث تحتوي على مواد كيميائية تحمض السطح المعدني وتشكل طبقة حامية.
  • التطبيقات الطبية: الأشنات تستخدم في علاج بعض الأمراض والإصابات، حيث تحتوي على مواد كيميائية ذات خصائص مضادة للالتهاب والألم والحروق والجروح. كما تستخدم في علاج بعض الأمراض الجلدية، مثل الإكزيما والصدفية والثآليل.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.